آي أو إسأخبارمراجعات و تقارير

آبل تكشف عن النسخة الجديدة من نظامها iOS 12: تركيز أكبر على الأداء مع إضافة بعض المميزات الجديدة

أعلنت الشركة الأمريكية آبل فى مؤتمر WWDC السنوي عن الإصدار الجديد من نظام تشغيلها iOS 12 و الذي تم التركيز فيه بشكل أكبر على الأداء و السرعة مع إضافة بعض التحسينات المميزات الجديدة و دعم الواقع الإفتراضي بشكل أوسع فماذا قدمت آبل بالتفصيل في هذا التحديث الجديد؟

1- قـفـزة في أداء النـظـام:

قام السيد Craig Federighi (نائب رئيس قسم البرمجيات بشركة آبل) ببدأ المؤمر بالحديث عن التحسينات الملحوظة في أداء أجهزة آيفون على iOS 12 ،فقد تم تجربة التحديث على هاتف iPhone 6 plus و بغض النظر عن أنه هاتف قديم (أُطلق في عام 2016) إلاّ أن النتائج كانت مبهرة فسرعة فتح البرامج زادت بنسبة 40% و زادت سرعة فتح الكاميرا من شاشة القفل بنسبة 70% و كذلك سرعة ظهور الكيبورد زادت بنسبة 50%. و مع الإستخدام المكثف للجهاز و تفعيل أكثر من عملية في نفس الوقت أظهر الهاتف أداءً أفضل بنسبة الضعف في فتح البرامج و قائمة المشاركة (share sheet).

قد نعتبر أن هذه الحركة من آبل جاءت لكي تنسي الناس أو تعوضهم عن ما قاموا به سابقًا من تقليل لسرعة أجهزتهم القديمة عمدًا تحت حجة ضعف البطارية، أو ربما لمنافسة أجهزة أندرويد التي بدأت في تقديم سرعة رهيبة في الأداء كأجهزة ون بلس و لكن عموما قد نالت الشركة إحترامي على إهتمامهم بأداء النظام و ليس التركيز فقط على إضافة المميزات الجديدة و التغيير المستمر في شكل الواجهة.


2. و أخيرًا! سيتم ترتيب الإشعارات في مجموعات:

لطالما كانت أحد الأسباب التي تمنعني من شراء أجهزة آبل هي طريقة تنظيمهم للإشعارات فقد كان أقل ما يقال عنها انها تقليدية و بسيطة لدرجة عدم قابليتها للإستخدام فكان فقط تظهر لك الإشعارات حسب وقتها الزمني و كان هذا الترتيب الوحيد لها فمثلا لو أرسل لك صديقك عدة رسائل فى نفس البرنامج فستظهر لك على شكل عدة إشعارات تحت بعدها (كما يظهر في الصورة الأولى على اليمين) و لن يتم ترتيبها في برنامج واحد كما في نظام أندرويد. حسنًا لقد قامت آبل أخيرا بالإستجابة لمطالب الكثيرين و جعلت إشعارات البرنامج الواحد ترتب على شكل بطاقات وراء بعضها في مكان واحد كما يظهر بالصورة التانية.


3. تقرير مفصل عن كيفية إستخدامك لجهازك:

من التحسينات التي قامت بها آبل أيضا هي طريقة عرض إستخدامك للجهاز و إستهلاكك للبطارية بشكل أدق ،فـقديمًا كان يظهر لك فقط إستخدام الجهاز بالساعات إضافة إلى وقت الإستعداد و أكثر البرامج إستخدامًا، أما في التحديث الجديد فسيظهر لك مخطط يبين لك أكثر ما تضيعه من الوقت في إستخدامك لجهازك و الأوقات التي تستخدم تلك البرامج فيها (قبل النوم مثلاً).

ربما أغلبكم لن يلاحظ هذا الشبه الكبير بين هذا الأسلوب الجديد التي إستخدمته الشركة في عرض إستهلاك البطارية و برنامج Lifelog الذي يقدم تجربة مشابهة إلى حد كبير و المُطور بواسطة الشركة اليابانية سوني.

أيضًا عندما تقوم بتضييع الكثير من الوقت على برنامج معين سيقوم جهازك بتنبيهك و سيتيح لك القيام بتحديد زمن معين لبرامجك و عند إنتهاء هذا الزمن سيقوم بإخبارك. بالطبع لن يقوم بمنعك من إستخدام بالبرنامج الذي تتخطي الوقت المحدد فيه ،و لكن سيكتفي فقط بعرض المعلومات و الإحصائيات. ستكون تلك الخاصية مفيدة جدًّا للأباء لمتابعة نشاط أبنائهم على أجهزتهم الذكية.



4. نسخة محسنة من برنامج الصور مع الكثير من الذكاء الإصطناعي:

من الجديد أيضًا الذي قدمته الشركة في iOS 12 هو نسخة محسّنة من برنامج الصور ،فقد قررت آبل إتباع الموضة و وضع بعض لمسات الذكاء الإصطناعي في برامجها مثل ما تقوم به جوجل في برنامج الصور الخاص بها و كذلك مايكروسوفت، فالآن عندما تقوم بالبحث عن صورة معينة وقبل حتى أن تكتب ما تريده سيظهر لك بعض النتائج المقترحة مثل الأماكن التي قمت بزيارتها أو الناس الذين إلتقطت الصور معهم فكما قلت سابقًا فإنهم يفعلون ما تفعله جوجل بالزبط في برنامج جوجل photos.

أيضا تم إضافة قسم جديد في البرنامج بإسم “For you – لأجلك” يحتوي على صور مُقترحة لتقوم بمشاركتها مع أصدقائك، أو ذكريات قمت بتصويرها أو حتى صورًا يظن البرنامج أنها ستكون أفضل لو وضعت عليها تأثيرًا معينًّا.



5. سيري تعلمت إختصارات جديدة:

أصبحت المساعدة الصوتية الشهيرة سيري أكثر ذكاءً في iOS 12 فمثلًا لو قمت بشراء أداة تضعها على مفاتيحك الشخصية لتقوم بالرن عليها عندما تفقدهم فـقم فقط بالتحدث لسيري و إخبارها أنك ضيعت مفاتيحك و ستقوم تلقائيًا بالرن عليها. أيضا إذا كان لديك موعد مع صديقك و تأخرت عليه فسيظهر لك إشعار يقترح عليك الإتصال به و إخباره أنك ستتأخر بضع دقائق، الخلاصة أن سيري ستصبح أكثر عملية في التحديث القادم و أكثر تدخلاًّ في شئوننا الخاصة!



6. تم دمج برنامجي الأخبار و الأسهم:

قررت آبل الدمج بين برنامجي الأخبار و الأسهم فى أجهزة iPad ليصبحوا برنامجًا واحدًا فعلى اليمين تقوم بقراءة الأخبار بينما تتابع الأسهم على الجهة الأخرى من الشاشة، أيضا بالنسبة لقسم الأخبار فقد تم إضافة شريط جانبي يسمح للقراء بالإنتقال بشكر سريع بين المصادر المختلفة.



7. دعم الإتصال الجماعي في برنامج FaceTime:

أصبح يمكنك الآن فتح مكالمة جماعية مع أصدقائك في برنامج المحادثات الشهير بأجهزة آيفون “FaceTime” مع حد أقصى 32 وجه و كما يظهر بالصورة فهذا هو شكل المكالمات الجماعية بالبرنامج، أيضًا تم دمج البرنامج مع برنامج الرسائل؛ ليصبح أسرع في الوصول إليه، و أخيرًا تم إضافة خاصية Animoji (الإيموجز الحية التي رأيناها في هاتف آيفون x) ؛ليصبح بإمكانك وضع الوجوه المختلفة أثناء تحدثك مع أصدقائك.


8. ردًّا على سامسونج: رحّب بـ “Memoji”!

هل تتذكرون عندما قامت الشركة الكورية سامسونج بإضافة خاصية “AR emoji” في أجهزة جالاكسي إس 9 و التي تسمح للمستخدم بصنع إيموجي خاص به؟ حسنًا لقد قامت آبل بفعل نفس الشيء في iOS 12 فأصبح بمكن الآن أن نصنع إيموجي خاص بنا و تخصيصه و لكن تشابه الأفكار لا يشترط أن يعني تشابه التنفيذ ففي آبل تظهر النتائج مطابقة للأصل أكثر من سامسونج إضافة إلى أن تصميم الوجوه شبيه بأسلوب تصميم إيموجز الجهاز نفسه (إيموجز الواتس آب) و أخيرا خيارات التخصيص متاحة بتوسع أكبر.


9. الواقع المعزز:

قامت آبل بالتركيز بشكل أكبر على الواقع المعزز و محاولة إستخدامه بشكل عملي في مجالات الحياة، و بناءً عليه تم وضع برنامج جديد بإسم “Measure – قياس” يقوم بقياس الأبعاد المختلفة بسهولة تامة عن طريق توجيه كاميرا جهازك على العنصر الذي تود أن تقوم بقياسه و السحب على الأطراف التي تود قياس طولها.


10. المــزيد من الواقع المعزز:

لم تكتفي آبل فقط بالكشف عن برنامج القياس و لكن قامت بتطوير بيئة كاملة للواقع المعزز يستطيع المستخدم فيها أن يصنع عالمه الخاص و الرجوع إليه في أي وقت و أيضًا يمكن لمستخدم أخر أن يرى العالم الذي صنعه المستخدم الأول إذا وضع الكاميرا على نفس المكان الذي كان يعمل فيه. مما يعني بيئة خصبة لألعاب الواقع المعزز ،و هذا ما تنوي عليه الشركة بالفعل!


ما رأيكم فيما قدمته آبل هذه المرة؟

قدمت آبل الكثير هذه المرة و فكرت بشكل مختلف و كان ذلك واضحًا في بدأهم للمؤتمر في التحدث عن أداء النظام و سرعته و لم تحاول إبهار الحضور كعادتها (حسنًا ربما أبهرتهم بالواقع المعزز) و لكن عمومًا فقد غيرت آبل سياستها و إهتمت و لأول مرة بأداء الأجهزة القديمة و نتيجة لهذا سأستطيع أخيرًا أن أنصح صديقي بشراء آيفون 7 بلس الذي طالما سألني عنه و كنت أنصحه دائمًا بعدم الحصول عليه.

و  أنتم أعزائي القراء ما رأيكم؟ هل كسبت آبل رضاكم؟ شاركونا التعليقات.

 

تعليقات

الوسوم

شهاب أحمد

عاشق للتقنية منذ الصغر و محب لنظام تشغيل أندرويد ، بدأت تجربتى معه منذ عام 2013 و ما زالت الرحلة مستمرة!

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

نعتذر عن الإزعاج, لكن باستخدامك لإضافة Adblock فإنّك تمنع مصدر دخلنا من الموقع. الموقع مُبنى على الدعم الذاتي عبر الإعلانات. الرجاء إستثناء موقعنا من إضافة Adblock.