أخبارألعاب

الكثير من المشاهد السينمائية موجودة في لعبة Days Gone

هل هذا شيء جيد ام لا؟

لعبة Days Gone هي من اهم الألعاب التي اعلنت عنها سوني في معرض الألعاب الشهير E3, فالطبع لعبة Days Gone سوف تكون حصرية لجهاز شركة سوني بلايستيشن 4 وسوف تصدر هذه السنة او السنة المقبلة فلايوجد هنالك معلومات كثيرة حول اللعبة الى حد الان. فشركة سوني لم تعلن عن تفاصيل كثيرة حول اللعبة المنتظرة رغم أنها من اهم العاب هذه السنة او السنة المقبلة. وقد حصلنا على معلومة جديدة من مصدر غير متوقع وربما المعلومة ليست صحيحة فهي ليست من مصدر رسمي.


خلال احد حلقات البث الخاصة بتغطية لعبة Star Citizen  تحدث “جيرد هوكابي”  مسؤول المجتمعات عن المؤدي صوتي “سام ويتوير” الذي قام بتأدية شخصية ديكين في لعبة Days Gone, وذكر جيرد انّ سام قام بإخباره بأنّ لعبة Days Gone سوف تحتوي على مشاهد سينمائية طويلة.

وإن كنتم تتذكرو فمنذُ مدة طويلة بعض الشيء قام “شو يوشيدا” بالتحدث عن اللعبة وقال أنّها لعبة Days Gone كبيرة جداً وتركز بشكل كبير على السرد القصصي, وربما هذا يتوافق مع كلام مسؤول المجتمعات جيرد هوكابي. هذه المعلومات قد لا تكون دقيقة خصوصاً انّ عملية الانتاج في النهاية لا تجمع كل المشاهد و المقاطع الصوتية التي تم تأديتها و ايضاً قد تكون هذه المشاهد السينمائية تفاعلية و تحتوي على لحظات تتطلب اللاعب التدخل مثل QTE لذلك لا يمكن اخذ قولة بأنهُ تصريح رسمي.


نحن وجميع لاعبين البلايستيشن وحتى جميع لاعبين العالم ينتظروه هذه التحفية الفنية التي سوف تقوم شركة سوني بإصدارها وخاصةً بعد رؤية العروض التشويقية الخاصة باللعبة حيثُ جعتلها لعبة مميزة حقاً, وإن لم تشاهدو هذه العروض التشويقية الى حد الان فيمكنم مشاهدتها ادناه:

عرض الاعلان الرسمي اللعبة في معرض E3 2016: 


عرض الاعلان الاول عن اسلوب اللعب الخاص باللعبة في معرض E3 2016: 

 


عرض تشويقي للعبة في معرض E3 2017:


قصة اللعبة: 

حسناً … لا نعلم الكثير حتى الآن عن قصّة اللعبة، ولا عن الهدف الرئيسي لأبطالها، ما نعلمه هو أنّ أحداث اللعبة تدور بعد عامين فقط من انهيار الإنسانية نتيجة تفشّى وباء ما في أرجاء العالم أدى إلى تحوّل الملايين من البشر إلى مخلوقات متوحشة همجية يُشار إليها في اللعبة باسم “Freakers”.

تركّز أحداث القصّة على “ديكون Deacon”، شاب يحيا حياة غير مستقرة ويتنقل من مكان لآخر، أصبح يعمل من أجل المال بعد الكارثة التي حلّت بالعالم، طباعه عنيفة بعض الشيء؛ وذلك ربما لأنّه كان عضواً سابقاً في عصابة دراجات نارية (يظهر ذلك من ملابسه)، مما ساعده على التأقلم على النظام العالمي الجديد الذي لا يرحم أحد.

بطلنا “ديكون” كانت لديه حياة يرضى عنها تماماً يوماً ما، وحبيبة يهيم بها وتهيم به، ولكن كل هذا اختفى بعد الكارثة ولا نعلم إلى أين، فمن نجا من التحوّل لـ “Freaker” لم ينج بالضرورة من الحياة البريّة المتوحّشة التي يقتل فيها الناس بعضهم البعض من أجل الحياة.

 

تعليقات

الوسوم

رغيد حلاق

من مؤسسي موقع مركز التقنية السوري. عاشق لجميع أنواع الألعاب, مهتم بكل ما يتعلق بالتقنية. اهدف الى تحسين المحتوى العربي عن طريق مقالاتي بمختلف انواعها.

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

نعتذر عن الإزعاج, لكن باستخدامك لإضافة Adblock فإنّك تمنع مصدر دخلنا من الموقع. الموقع مُبنى على الدعم الذاتي عبر الإعلانات. الرجاء إستثناء موقعنا من إضافة Adblock.