محمد خير الجندي

طالب في كلية الإقتصاد بدمشق, و لكن لدي شغف كبير بالتكنولوجيا, لست من محبين شركة أبل،إنما بل أكثر فأنا من عشاقها، و من مسارتي أيضاً التصوير الفوتوغرافي و هو أحد أهم إهتمامتي. كاتب و محرر مقالات بعدة مواقع أخرى، والآن أعمل هنا....في المركز التقنية السوري.